Vídeo

27/03/2019

على مدار الأسابيع الماضية، أطلق صندوق الأمم المتحدة للسكان حملة #لازلت_امرأة لتسليط الضوء على معاناة واحتياجات النساء في مناطق الأزمات الإنسانية في الدول العربية. بينما تعصف الأزمات الإنسانية بالعديد من دول المنطقة العربية، يصبح من السهل اختفاء أصوات النساء وتناسي احتياجاتهن اليومية باعتبارها أقل أهمية. في 2019، لا يمكننا إغفال الوجوه والحيوات التي تختبئ خلف الأرقام المتداولة بشكل يومي. ربما نستطيع حينها أن نقدر حجم المعاناة لأم حامل تضطر للهرب بأطفالها من خطر يتهدد حياتهم، أو ما يعنيه أن تضطر امرأة للإنجاب بينما لا تملك سبيلاً للوصول لأي خدمات طبية، أو الشعور بالإهانة وفقد الكرامة الذي قد ينتج عن تجربة في مثل بساطة الحيض دون القدرة على الحصول على فوط صحية. تحكي الحملة قصص لـخمس نساء: 

سحرمن اليمن نجت من الحرب ومن زواج سئ ومن الناسور الولادي، واليوم تعمل كقابلة تقدم خدمات الصحة الإنجابية لنساء مجتمعها. 

نادية من العراق كانت في الرابعة عشر من عمرها عندما سيطرت داعش على بلدتها، وكانت في الخامسة عشر عندما أجبرت على الزواج من رجل يكبرها في العمر، وكانت في السادسة عشر عندما اضطرت للهروب من بلدتها تحمل طفلاً لم يكمل العام على ذراعها وآخر في شهره الخامس في أحشائها. 

دلال من سوريا اضطرت لترك المدرسة بعد اندلاع الحرب، ثم تزوجت في عمر السادسة عشر، ثم وجدت نفسها نازحة تعول طفلها الوحيد بمفردها في العشرين من عمرها. 

سحر من غزة تحاول الحفاظ على أسرتها المكونة من ثمانية أفراد تحت حصار امتد عقدًا الزمان وفي وضع اقتصادي يزداد صعوبة، وبينما تحاول التأقلم مع مرض مزمن في ظل صعوبة الحصول على المستلزمات الصحية والطبية. 

ريم من مخيم الزعتري للاجئين في الأردن اضطرت للهروب من سوريا وترك المدرسة بعد اندلاع الحرب. اليوم هي أم لطفلين ولا تستطيع التخلص من شعور القلق المستمر والخوف على مستقبلها كلاجئة. 

27/03/2019

As humanitarian emergencies continue to plague the Arab States region, it might become easy for women's voices to fade and for their everyday needs to be dismissed as less important. In 2019, we can't look away from the faces and lives behind the numbers. Only then can we truly appreciate how distressing women's experiences can be in humanitarian settings such as being on the move while pregnant, or having to give birth while cut off from all medical support, or enduring the loss of pride that results from something as simple as menstruating with no access to sanitary pads. For eight weeks, UNFPA has run a storytelling campaign under the title of #AWomanEvenHere to bring women's basic needs to the forefront of humanitarian response and to show a glimpse of the lives of five women: 

Sahar from Yemen survived the war, a bad marriage and obstetric fistula and is now a midwife providing the women of her community with reproductive services. 

Nadia from Iraq was 14 when ISIS took over her town, 15 when she was forced to marry an older man, and 16 when she had to flee the war while five months pregnant.

Dalal from Syria had to leave school, marry at 16 and is now the sole breadwinner for her son. 

Sahar from Gaza is trying to make ends meet for her family of eight under a decade-old blockade. 

Reem had to leave school and fled Syria with her family before the start of the war. Now a mother of two, Reem can't shake her anxiety about her future as a refugee. 

 

18/02/2019

كنزة طبيبة عشرينية من #جيبوتي تعرضت لختان الإناث أثناء طفولتها. تحدثت كنزة عن تجربتها وآثارها طويلة المدى وآمالها لفتيات بلدها. 55% من الفتيات في الفئة العمرية من 15 لـ19 سنة في منطقة الدول العربية تعرضن لختان الإناث. 78.4% من فتيات ونساء جيبوتي في سن الإنجاب مررن بهذه التجربة. يعمل صندوق الأمم المتحدة للوصول بهذه الأرقام لصفر. تعهد بإنهاء الختان: https://www.unfpa.org/born-complete

18/02/2019

Kenza is a doctor in her twenties from Djibouti. In the video, she speaks of her experience with Female Genital Mutilation (FGM) as a child and the long-term consequences of the trauma. In the Arab States region, 55% of girls aged 15-19 experiences FGM including 78.4% women and girls of reproductive age in Djibouti. UNFPA works to bring these numbers down to ZERO. Pledge to end FGM: https://www.unfpa.org/born-complete

 

20/01/2019

 

للأفراد الحق في اتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن إنجاب الأطفال وعددهم وفترات المباعدة بينهم. 
صندوق الأمم المتحدة للسكان يعمل من أجل عالم  يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه، وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وشابة ما لديهم من إمكانات. يمكن الإطلاع على تقرير حالة سكان العالم لعام 2018 من هنا.
20/01/2019

Individuals have the power to make their own choices about ulation-2018-11 whether and when to have children, and how many. UNFPA is the United Nations sexual and reproductive health agency. Our mission is to deliver a world where every pregnancy is wanted, every childbirth is safe and every young person's potential is fulfilled. See the State of the World Population Report 2018 here.

04/12/2018

تدخل اليمن العام الرابع من الحرب كأسوأ أزمة إنسانية في العالم. بينما تستمر الظروف في التدهور، تقترب اليمن كل يوم من شفا المجاعة كما يستمر تدمير البنية التحتية الأساسية للبلاد والتي كانت تعاني الهشاشة بالفعل حتى قبل بداية الحرب. هل تريد المساعدة؟ ارسل تبرعًا لمساعدة اليمنيات على الحصول على ولادات آمنة لأطفالهن وسوف يقوم متبرعينا بمضاعفة كل ما تتبرع به

04/12/2018

Yemen is entering its fourth year of war. Today, it is the world’s worst humanitarian crisis. Every passing day in conflict brings Yemen closer to famine, and means more damage for the country’s basic infrastructure, which was already fragile before the war.  Want to help?  Send a gift to help women in Yemen deliver their babies safely - every cent will be DOUBLED by one of our generous supporters.

 

12/11/2018

صنفت اليمن كأسوأ أزمة إنسانية في العالم مع اقتراب تهديد وقوع مجاعة قد تكون الأسوأ في التاريخ الحديث. صندوق الأمم المتحدة للسكان يقدم خدمات الصحة الإنجابية والحماية للنساء اليمنيات العالقات في الأزمة. مازال هناك الكثير مما يجب عمله. 

12/11/2018

Yemen is the worst humanitarian crisis in the world with a looming famine that threatens to be the worst in recent history. UNFPA provides reproductive healthcare and protection services for women trapped in the Yemeni conflict. A lot more still needs to be done. 

Pages