أنت هنا

موجز فني حول آثار فيروس كورونا كوفيد -19 على التعداد السكاني

بينما يصارع العالم انتشار فيروس كورونا كوفيد-19 ،يتعين على صندوق الأمم المتحدة للسكان معالجة آثار تفشي الوباء الخاصة بالاستعدادات وتنفيذ دورة تعداد السكان لعام 2020 .ومع وجود 150 بلدا )بما في ذلك 85 بلدا ببرامج صندوق الأمم المتحدة للسكان( من المقرر إجرائهم تعدادا سكانيا في عامي 2020 و2021 ،فإن الاختلال المحتمل لدورة تعداد عام 2020 من المحتمل أن يكون كبيرا. ويهدد وباء فيروس كورونا كوفيد -19 إجراء تعدادات سكانية ناجحة في العديد من البلدان من خلال التأخيرات أو الانقطاعات التي تضر بالجودة أو الإلغاء الكامل لمشروعات التعداد. وربما يتم تحويل التمويل المحلي وتمويل الجهات المانحة للتعداد السكاني إلى معالجة فيروس كورونا كوفيد-19 مما يترك التعداد دون تمويل حاسم. وقد اتخذت العديد من البلدان بالفعل قرارات لتأجيل التعداد السكاني، في الوقت الذي لم تعلن فيه دول أخرى كثيرة حتى الآن عما ستفعله مستقبلا.