أنت هنا

المرأة والشباب يقودون مكافحة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) في ليبيا

على غرار ما حدث في كافة أرجاء العالم، لا تزال مدينة "سلوق" الهادئة، الواقعة في شرق ليبيا، في صراع مع الخطر الفتاك الناشيء عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) والوفيات الناجمة عنه، وعلى الرغم من ذلك، فإنه بفضل الجهود الحثيثة التي يبذلها فريق من المتطوعين، تحفزهم روح الشباب، تتجاوز المدينة الصدمة الناجمة عن هذا الوباء.

مشكلات الصحة العامة

توضح الدكتورة/ فايزة الفخري – وهي قائدة شابة تبلغ من العمر 35 عاماً وتقيم بالمدينة وتعمل أستاذة بجامعة بنغازي: "يوجد عدد هائل من المرضى، ولا سيما من النساء، يعانين من مشكلات صحية مزمنة، مثل سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم، وبسبب المرافق الصحية غير الكافية والافتقار العام للوعي بفيروس كورونا (كوفيد-19)، فمن الممكن أن يؤدي انخفاض المناعة لديهم، إلى تعرضهم لظروف تهدد حياتهم وحياة أسرهم والمجتمعات التي يعيشون فيها، وبأخذ كل هذه الظروف في الاعتبار، عزمت على القيام بشيء"

صندوق الشباب ضد فيروس كورونا (كوفيد-19)

أدى فيروس كورونا (كوفيد-19) إلى قلق واسع النطاق في ليبيا، إذ تصارع السلطات والمجتمعات من أجل التصدي للوباء والحد من انتشاره، وفي أبريل 2020، أنشأ صندوق الأمم المتحدة للسكان "صندوق الشباب ضد فيروس كورونا (كوفيد-19)" التابع له، في أبريل 2020، والذي يهدف تحديداً إلى استخدام طاقة الشباب وإبداعهم والتزامهم في مجموعة من أنشطة التوعية ذات التركيز الخاص، التي تهدف إلى المساعدة في تقليل آثار هذا الفيروس والتخفيف من حدتها في ليبيا.

 وقد شارك كل من الهلال الأحمر الليبي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة اليونسكو في المبادرة التى تهدف إلى تعزيز وتمكين الدور الحيوي للشباب، ونتيجة لذلك، ومن خلال الدعم الذي قدمه الصندوق، يضطلع عدد كبير من المشروعات الصغيرة بمكافحة وباء فيروس كورونا (كوفيد-19) من خلال رفع وعي المجتمع وتعزيز تدابير وقائية مبتكرة ودعم العاملين الصحيين بالخطوط الأمامية، وقد قدم الصندوق منحاً صغيرة لأكثر 12 فكرة واعدة ومبتكرة.

حملات التوعية متعددة الجوانب

تبين الدكتورة/ فايزة، أحد الحاصلين على المنح الصغيرة، كيف قامت هي وفريق المتطوعين والأطباء بالهلال الأحمر الليبي بتطويع أنفسهم للاضطلاع بهذه المهمة - "أعتقد أن الشباب لديهم القوة والإمكانات التي تؤهلهم لقيادة التغيير، وأنا أعمل كمتطوعة بالهلال الأحمر الليبي منذ عام 2017، وقد قمنا كفريق من المتطوعين والأطباء بالهلال الأحمر الليبي بتخطيط وتنفيذ فعاليات لمدة أسبوع لرفع الوعي بشأن التدابير الوقائية ضد فيروس كورونا (كوفيد-19)، وكذلك جلسات في مجال الصحة العامة للمرأة، أعقبها إجراء فحص طبي مجاني للمشاركات للكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان الثدي أو سرطان عنق الرحم"

 النجاح جميل

حضر أكثر من 300 سيدة جلسات التوعية، وأتين لإجراء الفحص المبكر للكشف عن الأورام، وبفضل المشروع تم الكشف المبكر عن عدد كبير من الحالات وتم إحالتها للحصول على الخدمات الأكثر تخصصاً، وفي نفس الوقت، تم توعية المجتمع بفيروس كورونا (كوفيد-19).

علينا بذل المزيد

تقول الدكتورة/ فايزة الفخري "أنا ممتنة للغاية لكل من صندوق الأمم المتحدة للسكان والهلال الأحمر الليبي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة اليونسكو على تأسيس هذا الصندوق، وآمل أن يتاح المزيد من الصناديق للمبادرات التي يقودها الشباب والنساء، من أجل إحداث تغيير إيجابي في المجتمع الليبي".