بيان

المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان: 1500 امرأة حامل يواجهن خطر الموت لصعوبة الوصول للمستشفى الرئيسي بالحديدة

14 نوفمبر/تشرين الثاني 2018

بيان منسوب لد. لؤي شبانة، المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان في منطقة الدول العربية

القاهرة- 14 نوفمبر 2018- يعرب صندوق الأمم المتحدة للسكان عن خوفه من الخطر المحدق بحياة 1500 من أصل 10 آلاف امرأة حامل عالقات في النزاع بمدينة الحديدة حيث من المرجح أن يواجهن مضاعفات متعلقة بالحمل والولادة في ظل صعوبة الوصول لمستشفى الثورة، وهي المستشفى الوحيدة بالحديدة القادرة على تقديم خدمات الطوارئ.

أغلقت الكثير من المرافق الطبية أبوابها بمدينة الحديدة بينما تعمل بقية المرافق بالقدرة الدنيا مما يشكل ضغطًا كبيرًا على مستشفى الثورة باعتبارها مركز رعاية المواليد والأمهات الرئيسي بالمحافظة حيث تشهد ما بين 400 و500 ولادة شهريًا بما يتضمن 200 ولادة قيصرية.

يقود صندوق الأمم المتحدة للسكان جهود توفير المساعدة الإنسانية العاجلة فيما يتعلق بتوفير المستلزمات الأساسية للصحة الإنجابية والأدوية المنقذة للحياة وتقديم الحوافز لطواقم العمل الطبي العاملين على تقديم خدمات الولادة الآمنة سواء طبيعية أو قيصرية.

يظل صندوق الأمم المتحدة للسكان ملتزمًا بدعم الشعب اليمني ويعمل من أجل الحيلولة دون تفاقم كارثة إنسانية في اليمن.

ندعو جميع أطراف الصراع لاحترام التزاماتهم القانونية في ظل القانون الدولي الإنساني لضمان حماية العاملين بالقطاع الصحي  والمرضى والمرافق الصحية والمجتمعات، بالإضافة لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية للمناطق التي يزيد فيها احتياج السكان لمساعدتنا.