بيان

المجاعة في اليمن، أسوأ الكوارث التي صنعها الإنسان في التاريخ الحديث - بيان منسوب إلى الدكتور لؤي شبانة ، مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان في المنطقة العربية

1 نوفمبر/تشرين الثاني 2018
في الصورة: أسرة، تعولها امرأة في تعز، تتناول وجبة الغذاء. © مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن
في الصورة: أسرة، تعولها امرأة في تعز، تتناول وجبة الغذاء. © مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن

القاهرة، 1 نوفمبر / تشرين الثاني 2018 - قد تعتبر المجاعة التي تلوح في أفق اليمن هي الأسوأ في تاريخ العالم الحديث حيث أنها قد تُعرض حياة ما يقدر بـ 2 مليون من النساء الحوامل والمرضعات اللاتي يعانين من سوء التغذية لخطر الموت.

فقد أثر نقص الغذاء والنزوح وسوء التغذية وتفشي الأمراض وتآكل الرعاية الصحية بشكل كبير على صحة ورفاهية 1.1 مليون امرأة حامل ومرضعة يعانين من سوء التغذية، مما تسبب في العديد من حالات الولادات لأطفال خدج أو منخفضي الوزن، وحالات الإصابة بنزيف حاد بعد الولادة ، والولادات المتعثرة التي تهدد الحياة بشكل شديد.

ما يقرب من نصف المرافق الصحية لم تعد تعمل في اليمن، بما في ذلك تلك التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية التي من المفترض أن تقوم بتشخيص حالات هؤلاء النساء وعلاجهن.

ومع العمل بتمويل محدود، قد يتوقف الدعم الذي يقدمه صندوق الأمم المتحدة للسكان لـ 184 مرفق من المرافق الصحية التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية في حالة عدم توافر موارد إضافية.

###