أنت هنا

إنهاء عدم المساواة بين الجنسين! إنهاء عدم المساواة الصحية! إنهاء ناسور الولادة الآن!

بيان الدكتورة ناتاليا كانيم ، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان ، في اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة

في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي ، اجتمع العالم في نيروبي للاحتفال بالمكاسب الهائلة التي حققتها السنوات الخمس والعشرون الماضية في النهوض بصحة وحقوق النساء والفتيات. مع شعور عميق بالإلحاح والهدف والأمل ، يلتزم القادة من جميع أنحاء العالم - من الرؤساء إلى القاعدة الشعبية، من اللاجئين إلى الملوك، من الناشطين الشباب إلى الرؤساء التنفيذيين - بتسريع العمل لضمان الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية للجميع.
وبعد ستة أشهر فقط، يُختبر هذا الالتزام كما لم يحدث من قبل. فبينما تكافح النظم الصحية للاستجابة لـجائحة كوفيد-19 ، يؤدي هذا الوباء إلى وقوع الكثير من الخسائر العالمية فيما يخص  صحة الأمومة وحديثي الولادة. وتضاعف الأزمة بالفعل الحواجز الاقتصادية والاجتماعية واللوجستية التي تواجهها النساء والفتيات في الوصول إلى خدمات الصحة الجنسية والإنجابية. حتى عندما تكون الخدمات متاحة ويمكن الوصول إليها، فإن الخوف والتضليل والوصم المرتبط بـفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يحول دون  سعي بعض النساء الحوامل إلى الحصول علىى خدمات الصحة الإنجابية.
ومن المرجح أن يؤدي غياب الرعاية الطبية في الوقت المناسب إلى زيادة كبيرة في الإصابات بناسور الولادة، وهو عبارة عن إصابة خطيرة تحدث أثناء الولادة نتيجة لفترات المخاض المطولة والمتعسرة .
إن النساء والفتيات الفقيرات في المناطق الريفية معرضات للخطر بشكل خاص. وحدوث مثل هذه الإصابات المهددة للحياة في بعض الأحيان  بشكل غير متناسب بين الفقراء يعكس أوجه عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية والتمتع غير المتكافئ بالحق في الصحة، بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية. حتى في أفضل الأوقات، من المرجح أن تفتقر النساء الفقيرات إلى توافر عاملين صحيين مهرة. يعد زواج الأطفال والإنجاب المبكر من بين العوامل المساهمة الأخرى.
ورغم القضاء على الناسور تقريبا في الدول المتقدمة، لا تزال مئات الآلاف من النساء والفتيات في العالم النامي تعيشن مع هذه الحالة الموهنة. وكقائد للحملة العالمية للقضاء على ناسور الولادة، يقدم صندوق الأمم المتحدة للسكان التمويل والدعم لبرامج الوقاية من ناسور الولادة وعلاجه وإعادة الإدماج الاجتماعي. منذ عام 2003، لقد مكنت تدخلاتنا أكثر من 113 ألف امرأة من الخضوع لجراحة علاج ناسور الولادة.
ومع ذلك ، نحتاج إلى تسريع الجهود إذا أردنا تحقيق طموحنا العالمي في إنهاء الناسور بحلول عام 2030 ، وهو الموعد النهائي لأهداف التنمية المستدامة. وتحقيقا لهذه الغاية، يجب أن تضمن الاستجابة لوباء كوفيد-19 تقديم خدمات الصحة الجنسية والإنجابية الأساسية، بما في ذلك خدمات القبالة والرعاية التوليدية الطارئة.
في هذا اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة ، نتذكر الراحلة الدكتورة كاثرين هاملين، التي توفيت في مارس من هذا العام. فقد كرست معظم حياتها لعلاج النساء والفتيات المصابات بالناسور، مع التركيز ليس فقط على الإصابة الجسدية، ولكن أيضا على الندوب والأثر النفسي نتيجة الوصم والتمييز. وقد جلبت منظمة هاملين الخيرية لعلاج الناسور في إثيوبيا، الأمل والشفاء للنساء والفتيات ، ورفعت الوعي العالمي بالناسور وحفزت الجهود المبتكرة لإنهائه.
دعونا نعمل في ذكرى الدكتورة هاملين من أجل تحقيق حلمها مدى الحياة وطموحنا الطويل الأمد في القضاء على هذه الحالة التي يمكن الوقاية منها. وبذلك، سنساعد في حماية الصحة وحقوق الإنسان للنساء والفتيات الأكثر فقرا وضعفا.